كان يعمل في منشرة الحجيري عند حصول معارك عرسال.. 6 اشهر سجن لعبادة والمؤبد لشقيقه

خاص ON | | Monday, January 24, 2022 3:44:00 PM

كلادس صعب

 

دخل السوري عبادة جبر القاسم الى الاراضي اللبنانية عام 2013 من القصير وقصد الهرمل ومن هناك سكن في مشاريع القاع. وبعدها انتقل الى عرسال ليعمل في منشر حجر يملكه الشيخ حسين الحجيري، واثناء معارك عرسال عام 2014 كان قد انتقل للعمل لدى المدعو شحادة وهو موقوف بتهمة الانتماء الى تنظيم ارهابي مسلح والمشاركة باعمال عسكرية لصالح هذا التنظيم وهو يحاكم مع شقيقه احمد جابر القاسم الذي لم يحضر وهو حوكم بالصورة الغيابية بالادعاء نفسه.

 

وباستجوابه حول علاقته بعبد الله محمود سيف الدين اكد لرئيس المحكمة العسكرية الدائمة العميد علي الحاج ان عبد الله لا تربطه اي علاقة به لكنه من قريته ولا يعرف عنه شيئاَ لكنه سمع انه ربما عاد الى سوريا او انه قد يكون سكن في منطقة العين -اللبوة من دون معلومات حول عمله.

وبسؤاله عن المدعو احمد زكريا ياسين الملقب "بالسلس" وحقيقة انضمامه الى مجموعته اجاب ب"ابداَ" مشيرا الى انه ابن بلدته وقصدا المدرسة نفسها ولم يشاركه باي عمل قتالي ولا يعلم اين هو لاسيما وان بلدته بعيدة عن بلدة ياسين.

اما بالنسبة لشقيقه فاكد انه يعمل في العاصمة بيروت في احد معامل الجبنة ولكن لا يعلم اسم صاحب المعمل كما انه لا يتواصل معه، لافتا الى انه همّه اعالة عائلته المؤلفة من 6 بنات. واشار الى انه يطمئن على اهله في منطقة العين كما ان شقيقه لا يملك هاتفا خليويا ولا يتردد كثيرا الى منزل اهله وزارهم منذ شهرين .

وبسؤاله عن افادته التي ادلى بها عن انتقال شقيقه عام 2017 الى ادلب مع "جماعة النصرة" الذين غادروا الجرود وانقطعت اخباره، اكد انه لم يدل بمثل هذه الاقوال لا بل ان شقيقه استحصل على بطاقة اقامة من الامن العام ولا يعرف لماذا لم يحضر الى جلسة محاكمته، لكنه اشار الى خوفه من ان يتم توقيفه كما حصل معه .

وفي ختام الاستجواب شدد عبادة على انه لم ينتم الى اي مجموعة مسلحة ولم يحمل السلاح وهو عند حصول معركة عرسال ترك المنشرة التي كان يعمل فيها في وادي حميد وعاد الى ضيعته وبقي هناك لحين نزول المسلحين وعاد فيما بعد الى عمله. يقول انه لم يصادف اي مسلح مشيرا الى ان شقيقه كان برفقته واباه ايضاَ. وقد ترافع وكيله مؤكدا ان لا وجود لاثباتات تؤكد مشاركة موكله كما انه اوقف اكثر من سنة ونصف من دون وجود ادلة وان كان قد انتسب الى "الجيش الحر" فلم يكن متواجدا حينها على الاراضي اللبنانية واخلي سبيله  لذا طلب له البراءة والاكتفاء بمدة توقيفه. وقد حكمت المحكمة على عبادة في  ختام المذاكرة بالحبس 6 اشهر اما احمد فقد حكم عليه بالاشغال الشاقة المؤبدة وتنفيذ مذكرة القاء القبض بحقه.

 

| انضم الى قناة "Lebanon On" على يوتيوب الان، اضغط هنا

الأكثر قراءة