مرافق زوجة احد كبار الامنيين أمام قوس المحكمة العسكرية.. تورّط بترويج وتهريب مخدرات

خاص ON | كلادس صعب | Friday, March 4, 2022 1:47:00 PM

كلادس صعب


عندما يكون الفساد معشعشا في كل زوايا الدولة لا يمكن استغراب تسلله الى عناصر القوى الامنية فكيف اذا كان ضمن جهاز امني حساس .
امام قوس المحكمة العسكرية الدائمة مثل المجند ع.ز وهو ضمن عديد جهاز المكافحة بتهمة ترويج المخدرات كما مثل الى جانبه الجندي ح.ع مرافق زوجة احد كبار الامنيين وسليم توفيق عبد الخالق في حين حوكم بالصورة الغيابية كل من بشار علي قصاص، عدنان مصطفى قصاص وعلي صادق المصري .
لم ينف المجند ع.ز صداقته ببشار ابن بلدته الذي كان يتنزه معه للتسلية، والمصادفة انه نقل سيارة جيب من منطقة صوفر يملكها سليم الى حي الشراونة بناء على طلب بشار وقصد المنطقة بسيارة فان اجرة كونه كان خارجا من مركز عمله واطلع على اوراق سيارة الجيب وهي مسجلة "انقاض" .
وبسؤال العميد عن معرفته بعدنان، اجاب انه صديق بشار فقط الذي تربطه صداقة بالاول فسأله العميد كيف لعنصر مكافحة وتفتيش ان يقوم بهكذا عمل دون مقابل لاسيما مع اشخاص مشبوهين متوجها اليه بالقول "ما تكذب" فاحنى المجند رأسه وصمت.
لم تكن عملية نقل المجند ع.ز لسيارة الجيب من صوفر يتيمة، بل تلتها اخرى حيث نقل سيارة جيب اخرى، وحينها تلقى اتصالا من بشار وكان هو في بلدته واستقل الجيب من الشراونة باتجاه الهرمل وقام بشار بايصاله الى منزله بعدها وهو كان خلفه في سيارة اخرى وتبين من خلال التحقيق انه مسروق وان مالكه الاساسي موقوف في سجن رومية وكان من المقرر ان يتم ادخاله الى سوريا .
وتبين من خلال التحقيق ان المجند كان يتقاضى في كل مرة بين ال100 وال150 الفا. اما بالنسبة لعمليات الخطف التي قام بها بشار وشاركه فيها حيث تم خطف شخص يدعى حكمت مقابل فدية بقيمة 25 مليون وكانت حصة المجند مليونا. اما عملية الخطف الثانية والتي كان من المقرر ان تحصل في منطقة رومية – المتن لاحد اصحاب المؤسسات الكبيرة نفى المجند مشاركته لافتاَ الى انه اختلف مع بشار وانسحب ومن بين المشاركين الجندي ح.ع المتهم ايضا بالترويج لصالح بشار .
وباستجواب الجندي ح.ع اكد انه تعرض للضغط اثناء التحقيق عندما تم تفتيش محتوى هاتفه ورفض بسبب احتوائه على صور شقيقاته المحجبات وتبين انه ابن البلدة نفسها مع بشار، لا بل يقطن على مسافة 400 متر من منزل الاخير.
وعن صحة ما ورد في افادة المجند حول تشاركهما في نقل المخدرات من منطقة مار مخايل باتجاه السفارة الكويتة ومصدرها علي المصري نفى الامر .
اما سليم صاحب سيارة الجيب التي نقلها المجند ع.ز فقد اكد انه لا يعرف الاخير انما تربطه علاقة بوالد بشار منذ ما يقارب ال15 سنة كونه كان يشتري منهم مادة المازوت ليستخدمها في عمله في الزراعة المائية. وأكد انه لا يروج المخدرات انما يتعاطى الكوكايين الذي يستحصل عليه من المدعو علي المصري في حورتعلا ولفت الى ان ابنه وئام رافق المجند كونه مكانيكي وان السيارة عرضة لان تتوقف بسبب عطل كهربائي.
وبالعودة الى المجند ع.ز تبين انه كان ينقل السيارات بلباس مدني ويمر على الحواجز الامنية بشكل طبيعي ورغم معرفته بان بشار وعدنان هم من "المطاليب" تعاون معهم. وتبين ان سيارة الجيب التي نقلها المجند والتي باعها سليم لبشار ليست ملكه واشتراها من شخص مجهول الهوية وحتى دون تحرير وكالة بيع وقد ارجئت الجلسة الى 27-4-2022 لاستكمال الاستجواب والمرافعة.

| انضم الى قناة "Lebanon On" على يوتيوب الان، اضغط هنا

الأكثر قراءة