تركيا تلقي القبض على أجنبيين من عناصر تنظيم داعش

عالم ON | | Tuesday, June 21, 2022 9:30:00 AM

ألقت قوات مكافحة الإرهاب التركية القبض على أجنبيين من عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي ومن المطلوبين المدرجين على النشرة الحمراء للإنتربول في عملية أمنية في العاصمة أنقرة أمس (الاثنين)». وقالت مصادر أمنية إن الإرهابيين اللذين رمز لهما بالأحرف الأولى من اسميهما «سي في» و«إيه إن» خضعا لمتابعة طويلة المدى ودراسات تحليلية أجرتها شعبة مكافحة الإرهاب التابعة لمديرية أمن أنقرة ضد تنظيم «داعش» الإرهابي. ولم تحدد المصادر جنسية الإرهابيين. وأضافت المصادر أن المعلومات أفادت بأن الإرهابيين عملا في صفوف تنظيم «داعش» في مناطق الصراع في سوريا والعراق خلال السنوات الماضية، وأنه يجري استجوابهما حالياً من قبل الشرطة.
وفي عملية أخرى في أنقرة، تم القبض على أجنبي آخر بسبب بث منشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تروج لتنظيم داعش، وبعد معلومات أفادت بأنه يشارك في أنشطة التجنيد لصالح التنظيم. وضبطت قوات مكافحة الإرهاب مواد رقمية بحوزة المشتبه به، منها خطب لزعماء التنظيم وصور لعمليات الإعدام التي نفذها، وتم الإفراج عنه بعد استجوابه. وتواصل قوات الأمن التركية عمليات تستهدف خلايا «داعش» منذ مطلع عام 2017 عندما نفذ هجوماً على نادي «رينا» الليلي في إسطنبول ليلة رأس السنة خلف 39 قتيلاً غالبيتهم من الأجانب، إلى جانب 69 مصاباً. وسبق أن أعلن التنظيم، أو نسبت إليه السلطات، المسؤولية عن تنفيذ عدد من العمليات الإرهابية في أنحاء تركيا في الفترة بين عامي 2015 و2017 خلفت أكثر من 300 قتيل ومئات المصابين. وبحسب وزارة الداخلية التركية، جرى خلال الفترة من ديسمبر (كانون الأول) 2015 إلى ديسمبر 2020، ترحيل 8143 أجنبياً للاشتباه في علاقتهم بالإرهاب، وهناك نحو 100 ألف شخص تم منعهم من دخول البلاد للسبب ذاته. وكشفت أنباء، في أواخر مايو (أيار) الماضي عن إلقاء القبض على زعيم تنظيم «داعش» الإرهابي الجديد زيد العراقي، المكنى «أبو الحسن الهاشمي القرشي» في عملية أمنية نفذت في إسطنبول. وأكد موقع «أوضه تي في» التركي أن المعتقل هو أبو الحسن القرشي، دون أن يوضح كيفية حصوله على المعلومات، لكن لم يصدر أي بيان عن وزارة الداخلية يؤكد أو ينفي هويته وأنباء القبض عليه. وتولى أبو الحسن قيادة التنظيم بعد مقتل زعيمه السابق أبو إبراهيم القرشي في عملية أمنية أميركية في الأراضي السورية في 3 فبراير (شباط) الماضي. ويلقب أبو الحسن الهاشمي، أو زيد العراقي، أيضاً بـ«أستاذ داعش»، حيث كان يتولى إمارة ديوان التعليم في التنظيم وقت بسط سيطرته على مناطق واسعة من سوريا والعراق وإعلان خلافة مزعومة».

| انضم الى قناة "Lebanon On" على يوتيوب الان، اضغط هنا

الأكثر قراءة