إذا ازدهر الواقع الإقتصادي.. هل سيجازف المغتربون بوضع مالهم في مصارف لبنان من جديد؟

خاص ON | | Wednesday, September 21, 2022 7:43:00 PM

نقلا عن DiasporaOn:

في المصارف اللبنانية تقبع أموال عدد كبير من المغتربين اللبنانيين الذي جهدوا في جمعها في بلاد المهجر على مدار سنوات من التعب والبعد عن الأهل والوطن، وفي النهاية ببساطة شديدة، احتجزت المصارف أموالهم وأضاعت تعب وجهد سنوات طوال، ليتبخر رزق المغتربين بين أروقة المصارف.

لا شك أنّ المغتربين المودعين يعيشون حالة من الضياع، فأموالهم التي أتت بعد تعب وغربة، مسجونة خلف قضبان البنوك ومجهول مصيرها في ظل الإنهيار الذي يضرب الإقتصاد اللبناني، ومن كان يخطط للعودة والإستقرار في لبنان، ألغى الفكرة، وعاد ليستقر في البلاد التي تعطيه المال وليس البلد الذي يصادره.

إن عاد المال لأصحابه أم لم يعد، ففي الحالتين فقد المودع المغترب الثقة في النظام المصرفي اللبناني، وحتى لو أصبح لبنان البلد الإقتصادي الأفضل في العالم، فإنّ المغترب لن يعود ويجازف بجنى عمره، ويفضل أن يبقى معه ويستثمر به في الغربة على أن يتبخر أمام عينيه من قبل المافيا التي تدير القطاع المصرفي في لبنان، وعلى قاعدة أن المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين.

لقراءة المقال كاملا إضغط على كلمة هنا.

| تابعوا آخر أخبار "Lebanon On" عبر Google News اضغط هنا