أبو هشيمة يقترح حلولاً للأزمة الاقتصادية في مصر:"على المصريين إخراج الذهب من منازلهم".. وموجة سخرية!

عالم ON | | Thursday, September 22, 2022 11:18:00 AM
عربي بوست

كشف رجل الأعمال المصري ورئيس هيئة لجنة الشباب والرياضة بمجلس الشيوخ أحمد أبو هشيمة، الأربعاء 21 سبتمبر/أيلول 2022، عن مشروع جديد له، بالتعاون مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، كما وجَّه نصيحة للشباب لتحقيق النجاح، ودعا المصريين للاستثمار في الذهب لمواجهة الأزمة الاقتصادية، ما أثار ردود أفعال ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

 أبو هشيمة قال في لقاء جَمَعه مع الإعلامي المصري شريف عامر، في برنامج "يحدث في مصر"، المذاع على قناة "إم بي سي مصر"، إنه يستيقظ من نومه في الخامسة والنصف صباحاً ليبدأ يومه، مضيفاً "لا بد أن يعمل الشاب كثيراً، أنا حتى الآن أعمل 17 ساعة يومياً، ولا بد من تحديد هدف وعدم الخوف من الفشل".

مبادرة أبو هشيمة للخروج من الأزمة الاقتصادية 
كما وجَّه رجل الأعمال المصري اقتراحاً للمصريين، من أجل الخروج من الأزمة الاقتصادية التي يعيشها، قائلاً إنه يجب استثمار الذهب الموجود في بيوت المصريين، عن طريق ادّخاره من خلال البنوك، مقابل عوائد استثمارية.

 أبو هشيمة قال إن ادخار الذهب لدى الشعب المصري ثقافة موروثة لدى العديد من الأجيال، وهي عادة لدى المصريين، لاستخدامه وقت الأزمات، أو أي حدث طارئ لأي عائلة مصرية.

وتابع: "الدهب موجود في بيوت المصريين، وعند كل فئات الشعب المصري، سواء جرام أو 10 كيلو".

وطرح رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس الشيوخ فكرة عمل مبادرة بالحصول على هذا الذهب من الشعب المصري، مقابل عائد سنوي لحل أزمة الدولار.
وأشار إلى أن هذه الفكرة غير تقليدية، يمكن العمل من خلالها على حل أزمة الدولار، إذ إن الذهب المصري يتم تقييمه بالدولار أيضاً، ويمكن استخدامه في حل أزمة العملة الصعبة في مصر.

وقال رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، إن التصدير هو المصدر الأول للعملة الصعبة في مصر مع تحويلات المصريين في الخارج، لذلك يجب النظر إلى هاتين النقطتين بشكل كبير، موضحاً أن "السياحة من أكثر القطاعات تأثراً بالحرب الروسية الأوكرانية، بسبب أن 40% من سياح مصر من الدولتين".

مشروع مع رونالدو 
كما كشف أحمد أبو هشيمة عن علاقته بالنجم العالمي كريستيانو رونالدو، قائلاً: "علاقتي مع كريستيانو رونالدو بدأت من 2016، وممتدة حتى الآن". وأضاف أنه وقَّع عقداً مع شركة كريستيانو رونالدو منذ فترة قصيرة، والشركة قائمة على استخدام التكنولوجيا في اكتشاف المواهب الرياضية.

وأوضح أن "كريستيانو رونالدو شخصية محترمة، وهناك بيزنس خاص سيجمع بيننا قريباً، والشعب المصري مليء بالمواهب، وحصلت على الحقوق الحصرية لمشروع (وفت لاب) بالتعاون مع كريستيانو رونالدو، وهذا سيصبح أهم استثمار رياضي".

وقال إنه وقّع عقداً مع كريستيانو رونالدو في شركة "ليجند سي آر سفن"، وحصل بموجب هذا العقد على الاستخدام الحصري لفكرة "وفت لاب"، وهي فكرة تحليل بيانات مهارات اللاعبين على مساحة 3500 متر. وأضاف أن الهدف من فكرة "وفت لاب" اكتشاف المواهب، وسوف يتم الإعلان عن المشروع من البرتغال قريباً.

وتابع: هذه الفكرة يمكن وضعها في أي مكان في الجمهورية، ويعتبر هذا جزءاً من الاستثمار الرياضي.

ردود ساخرة على تصريحات أبو هشيمة
وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع تصريحات رجل الأعمال المصري أبو هشيمة، خاصة فيما يتعلق بمبادرة الذهب المخزّن في بيوت المصريين، معتبرين أن تصريحاته مسيئة للمصريين، الذين يكافحون من أجل توفير لقمة العيش، على حد قولهم.

المغرّد الذي يسمّي نفسه "الكبير أوي" قال: "الأخ أبوهشيمة بيدعو الدولة لجمع ذهب المصريات والاحتفاظ به في البنك المركزي لزيادة الغطاء الذهبي، اقتراح يمسّ حق الملكية الخاصة من عضو برلمان، كان جديراً به بدلاً من تجريد المواطن من ممتلكاته البدء بمليارات رجال الأعمال مجهولة المصدر، والتي تمول زيجاته ونزواته الشخصية!"
فيما علَّق المغرد عمر على تصريحات أبو هشيمة: "وده يأكدلك إن الدولة فلّست كده، مش فاضل غير إن الدولة تعمل جمعية، ونشوف مين اللي هيقبضها الأول" 
 فيما قالت المغردة نبيلة مستغربة وساخرة من تصريحات أبو هشيمة: "هي الناس لاقيه تاكل عشان يبقى معاهم ذهب، طب حضرتك معاك مليارات ما تدفع انت وتلم من صحابك والناس اللي معاها فلوس زيكم وتنقدوا البلد اللي خيرها عليكم" 


فيما قال إبراهيم: "أبوهشيمة عاوز يخلي الناس اللي مخبية حتتين دهب للزمن تطلعهم وتشتري بيهم يخوت وطيارات زي ما اشترى لياسمين".

ويأتي هذا في وقت تعاني فيه مصر من أزمة اقتصادية، حيث كانت واحدة من أكثر دول العالم تأثراً بحرب أوكرانيا، وتفاقمت الأزمة بسرعة، دافعةً الحكومة للبحث عن حلول عاجلة، بما فيها خيار اللجوء لصندوق النقد للمرة الثالثة.

وتشهد الأسر المصرية بمختلف مستوياتها الاقتصادية تآكلاً سريعاً في قدرتها الشرائية. خلال الشهور الأخيرة تظاهر العشرات بسبب تأخير تسليم السيارات الجديدة، بسبب القيود المفروضة على الاستيراد وانخفاض قيمة العملة المحلية. 

| تابعوا آخر أخبار "Lebanon On" عبر Google News اضغط هنا