سعد الحريري… سقوط سياسي محلي وعربي: ماذا بعد؟

خاص ON | | Saturday, June 19, 2021 2:51:00 PM

تأزمت الأوضاع في لبنان الى درجة لم يعد فيها من الممكن الرضوخ لاعتبارات معينة، او مراعاة معطيات ما، أكانت الاعتبارات سياسية او طائفية، هناك اولوية واضحة هي كرامة الانسان اللبناني ولقمة عيشه.

فماذا ان كانت بعض الاعتبارات لبعض الشخصيات قد سقطت أساسا؟ من بين هذه الشخصيات رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري الذي اخذ لبنان رهينة تكليفه بالرغم من سقوط اي رغبة خارجية وتحديدا خليجية باستلامه زمام الحكم.

مصادر ديبلوماسية خليجية تؤكد ان الحريري خذل السعودية في اكثر من مناسبة، وهي لم تعد تتقبل عملية خذلان اضافية منه، فهو وضع يده بيد حزب الله ومنحه تغطية سنية، بالرغم من ان السعودية ترفض حزب الله ونفوذه العسكري الذي اضعف السنة في لبنان. ولكن الحريري مصمم على التعاون مع حزب الله وباع حكما مبرما صادرا عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، فلماذا كل هذا الخضوع تسأل المصادر؟

وتشير المصادر الى ان السنة في لبنان باتوا بحاجة الى بديل قوي قادر على انتشال لبنان من محنته وقادر على اعادة الطائفة السنية الى الخارطة المحلية والعربية والدولية، وبالنسبة للسعودية فالحريري بات مفلسا بشكل كامل على الصعد كافة، حتى ان العائلة تبرأت منه نهائيا بعد ان دمر إرث رفيق الحريري.

لذلك، تسأل المصادر عن سبب استمرار الحريري في التمسك بالتكليف بدعم حزب الله وحركة امل فقط لا غير، فإذا شكل حكومة اليوم فهي ساقطة غدا بشكل محسوم تخت وطأة الشارع الذي سيحاسبه هذه المرة، فلماذا سيعود ما دام استقال منذ عام ونصف؟ اليس بسبب العجز السياسي؟ فماذا تغير اليوم وبماذا وعده حزب الله؟ وهل الحريري قادر على قيادة حكومة خارجة عن الاجماع الوطني والعربي؟

| انضم الى قناة "Lebanon On" على يوتيوب الان، اضغط هنا

الأكثر قراءة