كاتب إسرائيلي يصف أسرى عملية سجن جلبوع بـ"الشجعان"

عالم ON | | Friday, September 24, 2021 12:38:00 PM

جاء في عربي 21:

أشاد كاتب إسرائيلي، بأسرى سجن "جلبوع" الإسرائيلي الستة، الذين تمكنوا من التحرر ذاتيا عبر نفق قاموا بحفره مؤخرا، بحثا عن العدالة والحرية.

وذكر الكاتب الإسرائيلي جدعون ليفي، في مقال نشر بصحيفة "هآرتس" العبرية، أن الفلسطيني رائد جاد الله (39 عاما)، "قد لا يعني أي شيء تقريبا لأي إسرائيلي، لقد قتله الجيش الإسرائيلي (مساء الثلاثاء 31 آب/أغسطس 2021)، بعد أن أطلقوا النار عليه في الليل، وعثر على جثته وهي ملقاة على جانب الشارع"، واصفا ما قام به جيش الاحتلال بـ"عملية إرهابية".
ونبه أن "جاد الله، قتل بإطلاق نار أعمى من جنود إسرائيليين مغلقين، فهل نتجرأ على تسميتهم قتلة؟ هل كانوا ينوون القتل؟ لم لا؟ هم بالتأكيد لم يفعلوا أي شيء من أجل عدم قتل جاد الله".
وأضاف: "هل الجيش الإسرائيلي لم يكن ينوي قتل الطفل محمد العلامي من "بيت أمر"، عندما أمطروه بوابل من الرصاص وهو داخل سيارة والده أثناء عودتهم من التسوق؟ هل هذا لا يعتبر إرهابا؟ وهل قتل الأطفال الأربعة من عائلة بكر على شاطئ بحر غزة أثناء لعبهم كرة القدم كان متعمدا أم غير متعمد؟ هل هذا يغير أي شيء؟ هل قتل إسرائيل لأكثر من 400 طفل فلسطيني في حرب 2008-2009 كان بدون قصد؟".


وقال الكاتب: "هناك حدود لما يتحمله الوعي، كل الإسرائيليين تقريبا، لن يتجرأوا على الإجابة باستقامة على هذه الأسئلة، وبالنسبة لهم، اليهود هم الذين على حق وهم الذين يدافعون عن أنفسهم دائما، والفلسطينيون مخربون دائما"، مضيفا بلغة الاستنكار: "القتل مسموح فقط لليهود".
ووصف قيام جيش الاحتلال بإلقاء قنبلة من طائرة بدون طيار على أطفال ضعفاء يلعبون على شاطئ بحر غزة بـ"عمل وحشي".

| انضم الى قناة "Lebanon On" على يوتيوب الان، اضغط هنا

الأكثر قراءة